منتـديات شبكــــة عـمـران القـانـونـيـة




 
 عدد الضغطات  : 0

العودة   منتـديات شبكــــة عـمـران القـانـونـيـة المنتديات القانونية منتدي محاكم الاسرة

إضافة رد
   
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع

  #1  
قديم 02 / 07 / 2015, 41 : 02 PM
الصورة الرمزية ابراهيم عمران
ابراهيم عمران غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الادارة ووكيل مجلس نقابة المحامين بالجيزة
 
تاريخ التسجيل: 15 / 04 / 2003
الدولة: مصر
المشاركات: 5,664
افتراضي الشــامل فـي فقــه المواريث

فقة المواريث
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة


أولا ً : القانون رقم 77 لسنة 1943 م .
ثانيا ً : المغني في الفرائض .


__________________
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أنت المشاهد رقم
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس

  #2  
قديم 02 / 07 / 2015, 43 : 02 PM
الصورة الرمزية ابراهيم عمران
ابراهيم عمران غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الادارة ووكيل مجلس نقابة المحامين بالجيزة
 
تاريخ التسجيل: 15 / 04 / 2003
الدولة: مصر
المشاركات: 5,664
افتراضي


أولا ً : قانون الميراث المصرى رقم 77 لسنة 1943


الباب الأول - الأحكام العامة للمواريث

مادة : 1

يستحـق الإرث بموت المورث أو باعتباره ميتا بحكم القاضي.

مادة : 2

يجـب لاستحقاق الإرث تحقق حياة الوارث وقـت مـوت المورث أو وقت الحكم باعتباره ميتا.

مادة : 3

إذا مات اثنان ولم يعلم أيهما مات أولا فـلا استحقاق لأحدهما في تركة الآخر سواء أكان موتهمـا في حادث واحـد أم لا.

مادة : 4

يؤدي مـن التركة بحسب الترتيب الآتـي :

أولا : ما يكفي لتجهيز الميت ومن تلزمه نفقته من الموت إلى الدفن.

ثانيا : ديون الميت.

ثالثا : ما أوصى بـه في الحد الذي تنفذ فيه الوصية ويوزع ما بقي بعـد ذلك علـى الورثـة , فإذا لم توجد ورثـة قضى من التركة بالترتيب الآتي :

أولا : استحقاق من أقر لـه الميـت بنسب على غيره.

ثانيا : ما أوصى به فيما زاد على الحد الذي تنفذ فيه الوصية

فإذا لم يوجـد أحد من هؤلاء آلت التركة أو مـا بقـي منهـا إلى الخزانة العامة.


مادة : 5

من موانع الإرث قتل المورث عمدا سـواء أكــان القاتل فاعلا أصليا أم شريكا أم كان شاهـد زور أدت شهادتـه إلى الحكم بالإعدام وتنفيـذه إذا كان القتل بلا حـق ولا عـذر وكان القاتل عاقلا بالغا من العمر خمس عشـرة سنة.

ويعد من الأعذار تجاوز حق الدفاع الشرعي.


مادة : 6

لا توارث بين مسلم وغير مسلم ويتوارث غيـر المسلمين بعضهم مـن بعض واختـلاف الـدارين لا يمنع من الإرث بين المسلمين ولا يمنع بين غيـر المسلمين إلا إذا كانـت شريعـة الـدار الأجنبيـة تمنـع مـن توريث الأجنبي منها.


الباب الثاني - في أسباب الإرث وأنواعه

مادة : 7

أسباب الإرث الزوجية والقرابة والعصوبة السببية ويكون الإرث بالقرابة بطريق الفـرض أو التعصيـب أو بهما معا أو بالـرحم مـع مراعاة قواعـد الحجب والرد. فإذا كان لوارث جهتا إرث ورث بهمـا معا مـع مـراعــاة أحكام المادتين 14 , 27 .

القسم الأول
في الإرث بالفرض

مادة : 8

الفرض سهم مقدر للـوارث فـي التركـة ويبـدأ في التوريث بأصحاب الفروض وهم :

الأب

الجـد الصحـيح وإن علا

الأخ لأم

الأخت لأم

الـــزوج

الزوجـة

البنات

بنات الابن وإن نزل

الأخوات لأب

وأم الأخــوات لأب

الأم

الجـدة الصحيحــة وإن علت.


مادة : 9

مـع مراعاة حكـم الـمادة 12 للأب فرض السدس إذا وجـد للميت ولد أو ولد ابـن وإن نـزل والجد الصحيح هـو الذي لا يدخـل في نسبته إلى الميـت أنثى ولـه فرض السدس علـى الوجــه المبيـن في الفقـرة السابقة.

مادة : 10

لأولاد الأم فرض السدس للـواحد والثلث للاثنيـن فأكثر ذكورهم وإناثهم في القسمة سواء.

وفي الحالة الثانية إذا استغرقت الفروض التركة يشارك أولاد الأم الأخ الشقيق والإخوة الأشقاء بالانفراد أو مـع أخـت شقيقة أو أكثر ويقسم الثلث بينهم على الوجـه المتقدم.


مادة : 11

للزوج فرض النصف عند عدم الولد وولد الابـن وإن نزل والربع مع الولد أو ولد الابن وإن نزل


وللزوجة - ولو كانت مطلقا رجعيا - إذا مات الزوج وهي في العدة أو الزوجات :

فرض الربع : عند عدم الولد وولد الابن وإن نزل.

والثمن : مع الولد أو ولد الابـن وإن نزل.

وتعتبر المطلقة بائنا في مرض الموت في حكم الزوجـة إذا لم ترض بالطلاق ومات المطلق في ذلك المرض وهي في عدتـه.

مادة : 12

مع مراعاة حكم المادة 9 :

( أ ) للواحدة مـن البنات فـرض النصـف وللاثنتين فأكثر الثلثـان.

( ب ) ولبنات الابن الفـرض المتقدم ذكـره عنـد وجـود بنـت أو بنـت ابـن أعلى منهـن درجة , ولهـن واحدة أو أكثر - السدس مـع البنت وبنت الابـن الأعلـى درجـة.


مادة : 13

مع مراعاة حكم المادتين 19 , 20 :

( أ ) للواحدة مـن الأخوات الشقيقات فـرض النصـف وللاثنتيـن فأكثر الثلثـان.

( ب ) وللأخوات لأب الفـرض المتقـدم ذكره عنـد عــدم وجود أخـت شقيقـة , ولهن - واحـدة أو أكثر - السدس مـع الأخت الشقيقة.


مادة : 14

للأم فرض السدس مـع الولد أو ولد الابن وإن نزل أو مـع اثنيـن أو أكثر مـن الإخوة والأخوات ولهـا الثلـث غير هـذه الأحوال.

غير أنها إذا اجتمعت مع أحد الزوجيـن والأب فقط كان لهـا ثلث ما تبقـى بعد فرض الزوج والجــدة الصحيحة هـي أم أحـد الأبويـن أو الجــد الصحيـح وإن علت.

وللجـدة أو الجدات السدس ويقسـم بينهن على السواء لا فرق بين ذات قرابة قرابتين.

مادة : 15

إذا زادت أنصبـاء أصحاب الفروض علـى التـركة قسمت بينهم بنسبة أنصبائهم في الإرث.


القسم الثاني
في الإرث بالتعصيب

مادة : 16

إذا لم يوجـد أحد من ذوي الفروض أو وجـد ولم تستغرق الفروض التـركة كانت التـركـة أو ما بقـي منها بعد الفروض للعصبة مـن النسب .

والعصبة من النسب ثلاثة أنواع :

( 1 ) عصبة بالنفس.

( 2 ) عصبة بالغير.

( 3 ) عصبة مع الغير.


مادة : 17

للعصبة بالنفس جهات أربع مقدم بعضها على بعـض في الإرث على التـرتيـب الآتي :

( 1 ) البنوة : وتشمل الأبناء وأبناء الابن وإن نزل.

( 2 ) الأبوة : وتشمل الأب والجـد الصـحيح وإن علا.

( 3 ) الأخوة : وتشمل الإخـوة لأبويـن والإخـوة لأب وأبناء الأخ لأبـويـن وأبنـاء الأخ لأب وإن نــزل كـل منهما.

( 4 ) العمومة : وتشمل أعمام الميت وأعمام أبيه وأعمام جده الصحيح وإن علا سواء أكانوا لأبوين أم لأب وأبناء من ذكروا وأبناء أبنائهم وإن نزلوا.

مادة : 18

إذا اتحدت العصبـة بالنفــس في الجهة كان المستحق للإرث أقربهم درجـة إلى الميت.

فـإذا اتحـدوا في الجهة والـدرجة كـان التقديم بالقوة فمن كـان ذا قرابتين للميت قدم على مـن كان ذا قرابة واحدة فإذا اتحدوا في الجهة والدرجة والقـوة كـان الإرث بينهم علـى السواء.

مادة : 19

العصبة بالغير هن :

( 1 ) البنات مع الأبناء.

( 2 ) بنات الابـن وإن نزل مع أبناء الابن وإن نزل إذا كانوا فى درجتهم مطلقا أو كانوا أنزل منهن إذا لـم يـرثـن بغير ذلك.
( 3 ) الأخوات لأبوين مـع الإخـوة لأبوين والأخوات لأب مـع الإخوة لأب ويكون الإرث بينهم في هذه الأحوال للذكر مثل حظ الأنثيين.

مادة : 20

العصبة مـع الغير هن : الأخوات لأبوين أو لأب مع البنات أو بنات الابن وإن نـزل ويكون لهن الباقي من التركة بعد الفروض.
وفي هـذه الحالـة يعتبـرن بالنسبة لباقي العصبات كالإخـوة لأبويـن أو لأب ويأخـذن أحكامهم فـي التقديـم بالجهـة والدرجة والقوة.

مادة : 21

إذا اجـتمع الأب أو الجـد مع الـبنـت أو بنت الابن وإن نزل, استحق السدس فرضا والباقي بطريق التعصيب.

مادة : 22

إذا اجتمع الجد مـع الإخـوة والأخوات لأبويـن أو لأب كانت له حالتان :

الأولى : أن يقاسمهم كأخ إن كانوا ذكـورا فقط أو ذكورا وإناثا أو إناثا عصبن مـع الفرع الوارث من الإناث.

الثانية : أن يأخذ الباقي بعد أصحاب الفروض بطريق التعصيـب إذا كان مع أخـوات لم يعصبن بالذكـور أو مع الفرع الوارث من الإناث.

على أنـه إذا كانت المقاسمة أو الإرث بالتعصيب علـى الوجه المتقدم تحرم الجد مـن الإرث أو تنقصه عـن السدس أعتبر صاحب فرض بالسدس ولا يعتبر في المقاسمة من كان محجوبا من الإخـوة أو الأخـوات لأب.


الباب الثالث - الحجب

مادة : 23

الحجب هـو أن يكون لشخـص أهـليـة الإرث ولكنـه لا يرث بسبب وجود وارث آخر والمحجوب يحجب غيره.

مادة : 24

المحروم من الإرث لمانع من موانعه لا يحجب أحدا من الورثة.

مادة : 25

تحجب الأم الجدة الصحيحة مطلقا وتحجب الجدة القريبـة الجدة البعيـدة ويحجب الأب الجدة لأب كما يحجب الجد الصحيح الجدة إذا كانت أصلا له.

مادة : 26

يحجب أولاد الأم كل مـن الأب والجد الصحيح وإن علا والولد وولد الابن وإن نزل.

مادة : 27

يحجب كل من الابن وإن نزل بنت الابن التـي تكون أنزل منـه درجـة ويحجبها أيضـا بنتان أو بنتا ابن أعلى منها درجة ما لم يكن معها من يعصبها طبقا لحكم المادة 9 .

مادة : 28

يحجب الأخـت لأبوين كل مـن الابن وابن الابن وإن نزل والأب.

مادة : 29

يحجب الأخت لأب كـل من الأب والابن وابن الابن وإن نزل , كما يحجبها الأخ لأبوين والأخـت لأبوين إذا كانت عصبة مـع غيـرها طبقـا لحكم المادة 20 والأختان لأبـويـن إذا لـم يوجد أخ لأب.


الباب الرابع - الــــــرد

مادة : 30

إذا لم تستغرق الفروض التركة ولم توجد عصبة من النسب رد الباقي على غير الزوجين أصحاب الفروض بنسبة فروضهم.
ويرد باقي التركة إلـى أحد الزوجين إذا لم يوجد عصبة من النسب أو أحــد أصـحاب الفروض النسبية أو أحد ذوي الأرحام.


الباب الخامس - إرث ذوي الأرحام

مادة : 31

إذا لم يوجد أحد من العصبة بالنسب ولا أحـد مـن ذوي الفـروض النسبية كانت التركـة أو الباقـي منهــا منها لذوي الأرحام وذوو الأرحام أربعة أصناف بعضهـا على بعض في الإرث على التـرتيب الآتي :

الصنف الأول : أولاد البنات وإن نزلوا وأولاد بنات الابن وإن نزل.

الصنف الثاني : الجد غيـر الصحيح وإن علا, والجدة غيـر الصحيحة وإن علت.

الصنف الثالث : أبناء الإخـوة لأم وأولادهم وإن نزلوا وأولاد الأخوات لأبوين أو لأحدهما وإن نزلوا وبنات الإخوة لأبوين أو لأحدهما وأولادهـن وإن نزلوا, وبنات أبناء الإخوة لأبـويـن أو لأب وإن نزلوا وأولادهن وإن نزلوا.

الصنف الرابع : يشمل ست طوائف مقدم بعضها علـى بعض في الإرث على الترتيب الآتي :

الأولى : أعمام المـيـت لأم وعمـاته وأخواله وخالاتـه لأبوين أو لأحدهما.

الثانية : أولاد من ذكروا في الفقرة السابقة وإن نزلـوا وبنات أعمام الميت لأبوين أو لأب وبنات أبنائهـم وإن نزلوا وأولاد من ذكرن وإن نزلوا.

الثالثة : أعمام أبي الميت لأم وعماته وأخواله وخالاتـه لأبـوين أو لأحدهما وأعمام أم الميت وعماتهـا وأخوالها وخالاتها لأبوين أو لأحدهما.

الرابعة : أولاد من ذكروا فـي الفقرة السابقة وإن نزلـوا وبنات أعمام أبي الميت لأبويـن أو لأب وبنات أبنائهم وإن نزلـوا وأولاد من ذكرن وإن نـزلوا.

الخامسة : أعمام أبي أبي الميـت لأم وأعمـام أبي أم الميـت وعماتهما وأخـوالهما وخالاتهما لأبويـن أو لأحدهمـا وأعمـام أم أم الميت وأم أبيه وعمـاتهما وأخـوالهمـا وخالاتهما لأبوين أو لأحدهما.

السادسة : أولاد من ذكروا فـي الفقرة السابقة وإن نزلوا وبنات أعمام أبي أبـي الميت لأبوين أو لأب وبنات أبنائهم وإن نزلوا وأولاد من ذكرن وإن نزلوا وهكذا.

مادة : 32

الصنف الأول من ذوي الأرحـام : أولاهم بالميراث أقـربهم إلى الميت درجة فإن استووا في الدرجة فولد صاحب الفرض أولى من ولد ذي الرحم
وإن استووا في الدرجة ولم يكن فيهم ولد صاحب فرض أو كانوا كلهم يدلون بصاحب فرض اشتركوا في الإرث.

مادة : 33

الصنف الثاني من ذوي الأرحـام : أولاهم بالميراث أقـربهم إلى الميت درجة فإن استووا فـي الـدرجة قدم من كـان يدلي بصاحب فرض.

وإن استووا في الدرجـة وليس فيهم من يدلي بصاحـب فرض أو كانوا كلهم يدلون بصـاحب فرض فإن اتحـدوا فـي حيز القرابة اشتركوا في الإرث وإن اختـلفوا فـي الحيز فالثلثان لقرابة الأب والثلث لقرابة الأم.

مادة : 34

الصنف الثالث من ذوي الأرحام : أولاهم بالميراث أقربهم إلـى الميت درجة فإن استووا في الدرجة وكان فيهم ولـد عاصب فهو أولى من ولد ذي رحم وإلا قدم أقواهم قرابة للميت.

فمن كان أصله لأبوين فهـو أولى ممن كان أصله لأب, ومن كان أصلـه لأب فهـو أولى ممن كان أصله لأم فإن اتحـدوا في الدرجـة وقوة القرابة اشتركوا في الإرث.

مادة : 35

في الطائفـة الأولى من طوائف الصنـف الـرابع المبينة بالمادة 31 :

إذا انفرد فريق الأب وهـم أعمام الميت لأم وعماتـه أو فريق الأم وهم أخواله وخالاته قدم أقواهم قرابة فمن كان لأبوين فهو أولى ممن كان لأب ومن كان لأب فهو أولى ممن كـان لأم وإن تسـاووا في القرابة اشتركوا في الإرث وعند اجتماع الفريقين يكون الثلثان لقرابة الأب والثلـث لقـرابة الأم ويقسم نصيب كل فريق علـى النحـو المتقدم.

وتطـبق أحكام الفقرتين السابقتين على الطائفتين الثالثة والخامسة.

مادة : 36

في الطائفة الثانية يقدم الأقرب منهم درجة علـى الأبعد ولـو مـن غير حيزة وعند الاستواء واتحاد الحيز يقدم الأقوى في القرابة إن كانوا أولاد عاصب أو أولاد ذي رحم.

فإن كانوا مختلفين قدم ولد العاصب على ولد ذي رحم وعند اختلاف الحيز يكون الثلثان لقرابة الأب والثلث لقرابـة الأم ومـا أصـاب كـل فريق يقسم عليه بالطرق المتقدمة.

وتطبـق أحكام الفقرتين السابقتين علـى الطائفتين الرابعة والسادسة.

مادة : 37

لا اعتبار لتعدد جهات القرابة في وارث من ذوي الأرحام إلا عند اختلاف الحيـز.

مادة : 38

في إرث ذوي الأرحـام يكون للذكـر مثـل حـظ الأنثيين.


الباب السادس - الإرث بالعصوبة السببية

مادة : 39

العاصب السببي يشمل :

( 1 ) مولى العتاقة ومن أعتقه أو أعتق مـن أعتقه.
( 2 ) عصبة المعتق أو عصبة مـن أعتقه أو أعتق من أعتقه.
( 3 ) من لـه الولاء على مورث أمة غير حرة الأصل بواسطة أبيه سواء كان بطريق الجر أم بغيره أو بواسطة جـده بـدون جـر.

مادة : 40

يرث المولى ذكـرا كـان أو أنثى معتقة علـى أي وجه كان العتق , وعند عدمه يقوم مقامه عصبته بالنفس على ترتيبهم المبين بالمادة 17 .
على ألا ينقص نصيب الجـد عـن السـدس وعند عدمه ينتقل الإرث إلى معتق المولى ذكرا كان أو أنثى ثم إلـى عصبتـه بالنفس وهكـذا وكذلك يرث على الترتيب السابـق من له الولاء على أبي الميت ثم من له الـولاء على جده وهكذا.


الباب السابع - في استحقاق التركة بغير إرث في المقر له بالنسب

مادة : 41

إذا أقر الميت بالنسب على غيره استحـق المقر له التركة إذا كان مجهول النسب ولم يثبت نسبه من الغير ولم يرجع المقر عن إقراره.
ويشترط في هـذه الحالة أن يكون المقر له حيا وقـت موت المقر أو وقـت الحكم باعتباره ميتا وألا يقوم به مانع من موانع الإرث.


الباب الثامن - أحكام متنوعة

في أحكام متنوعة

القسم الأول
في الحمل

مادة : 42

يوقف للحمل من تركة المتوفى أوفر النصيبين على تقدير أنه ذكر أو أنثى.

مادة : 43

إذا توفى الرجل عن زوجته أو عن معدته فلا يرثه حملها إلا إذا ولد حيا لخمسة وستيـن وثلاثمائة يوم على الأكثـر مـن تاريخ الوفاة أو الفرقـة ولا يرث الحمل غير أبيـه إلا فـي الحالتيـن الآتيتين :

الأولـى : أن يولد حيا لخمسة وستين وثلاثمائة يوم يوم على الأكثر من تاريـخ الموت أو الفرقة إن كانت أمه معتدة موت أو فرقة ومات المورث في أثناء العدة.

الثانية : أن يولد حيا لسبعين ومائتي يوم على الأكثر مـن تاريـخ وفاة المورث إن كان من زوجية قائمة وقت الوفاة.

مادة : 44

إذا نقص الموقوف للحمل عما يستحقه يرجع بالباقي على من دخلت الزيادة في نصيبه من الورثة وإذا زاد الموقوف للحمل عما يستحقه رد الزائد على من يستحقه من الورثة.

القسم الثاني
في المفقـود

مادة : 45
يوقف للمفقود من تركة مورثه نصيبه فيها فـإن ظهر حيا أخـذه , وإن حكـم بموته رد نصيبه إلى مـن يستحقه من الورثة وقـت موت مورثه فإن ظهر حيا بعد الحكم بموته أخذ ما بقـي من نصيبه بأيدي الورثة.

القسم الثالث
في الخنثى

مادة : 46
للخنثى المشكل - وهو الذي لا يعرف أذكـر هو أم أنثى أقل النصيبين ومـا بقي مـن التركة يعطى لباقي الورثة.

القسم الرابع
ولد الزنا وولد اللعان

مادة : 47

مـع مراعاة المادة المبينة بالفقـرة الأخيرة من المـادة 43 يـرث ولد الزنا وولد اللعان من الأم وقرابتهـا وترثهما الأم وقرابتها.

القسم الخامس
في التخارج

مادة : 48

التخارج هـو أن يتصالح الورثة على إخراج بعضهم من الميراث على شـيء معلوم فإذا تخارج أحد الورثة مـع آخر منهم استحق نصيبه وحـل محله في التركة.

وإذا تخارج أحد الورثة مع باقيهم فإن كان المدفوع له من التركة قسم نصيبه بينهم بنسبة أنصبائهم فيها وإن كان المدفوع من مالهم ولم ينص في عقد التخارج على طريقة قسمة نصيب الخارج قسـم عليهم بالسوية بينهم


__________________
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أنت المشاهد رقم
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس

  #3  
قديم 02 / 07 / 2015, 44 : 02 PM
الصورة الرمزية ابراهيم عمران
ابراهيم عمران غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الادارة ووكيل مجلس نقابة المحامين بالجيزة
 
تاريخ التسجيل: 15 / 04 / 2003
الدولة: مصر
المشاركات: 5,664
افتراضي


المغني

موفق الدين أبو محمد عبد الله بن قدامة المقدسي الحنبلي
(الجزء الثامن والعشرون – كتاب الفرائض)

كتاب الفرائض

مسألة: حجب الأخ والأخت بالابن وابن الابن وبالأب
مسألة: حجب الأخ والأخت لأم بالولد وولد الابن والابن والجد
مسألة: تعصيب الأخوات للبنات
مسألة: وبنات الابن بمنزلة البنات إذا لم يكنّ بنات

فصل: تعصيب ابن الابن لمن في درجته مثل أخواته وبنات عمه


مسألة: اجتماع بنات الابن مع بنت الصلب

فصل: حكم بنات ابن الابن مع بنات الابن‏,‏ حكم بنات الابن مع بنات الصلب



مسألة: الأخوات من الأب بمنزلة الأخوات من الأب والأم


فصل: بيان الذكور يعصبون أخواتهم


مسألة: وللأم الثلث إذا لم يكن إلا أخ واحد أو أخت واحدة‏,‏ ولم يكن له ولدولا ولد ابن
مسألة: ليس للأب مع الولد الذكر‏,‏ أو ولد الابن إلا السدس

فصل: الجد كالأب


مسألة: للزوج النصف‏,‏ إذا لم يكن ولد
مسألة: ابن الأخ للأب والأم أولى من ابن الأخ للأب
مسألة : حكم ما إذا كان زوج وأم وإخوة لأم وإخوة لأب وأم

فصل: حكم ما إذا كان مكان ولد الأبوين عصبة من ولد الأب


فصل: حكم ما إذا خلفت امرأة أما وابني عم أحدهما زوج والآخر أخ من أم وثلاثةإخوة مفترقين‏


مسألة: حكم ما إذا كان زوج وأم وإخوة وأخوات لأم وأخت لأب وأم وأخوات لأب


فصل: المسائل التي خالف فيها ابن عباس الصحابة


مسألة: حكم ما إذا كانا ابنا عم‏,‏ أحدهما أخ لأم

فصل: حكم ما إذا كان معهما أخ لأب

فصل: حكم ما إذا كان ابنا عم أحدهما أخ من أم‏,‏ وبنت أو بنت ابن

فصل: خلاف ابن مسعود

فصل: حكم ما إذا كان ابن ابن عم هو أخ لأم‏,‏ وابن ابن عم آخر

فصل: حكم ما إذا كان ابنا عم أحدهما زوج

فصل: حكم ما إذا كان أخوان من أم أحدهما ابن عم

فصل: ثلاثة إخوة لأم‏,‏ أحدهم ابن عم وثلاثة بني عم أحدهم أخ لأم


باب أصول سهام الفرائض التي تعول


مسألة: حكم ما فيه ربع وسدس أو ربع وثلث‏,‏ أو ربع وثلثان
مسألة: حكم ما كان فيه ثمن وسدس أو ثمن وسدسان أو ثمن وثلثان

فصول: حكم ما إذا لم تنقسم سهام فريق من الورثة عليهم قسمة صحيحة


فصل: حكم ما إن كان الكسر على فريقين
فصل: حكم ما إن كان الكسر على ثلاثة أحياز
فصل: معرفة الموافقة والمناسبة
فصل: في مسائل المناسخات
فصل: قسمة المسألة على قراريط الدينار
فصل: في قسمة التركات

فصل: حكم ما إذا كانت التركة سهاما من عقار


مسألة: يرد على كل أهل الفرائض على قدر ميراثهم إلا الزوج والزوجة
مسألة: حكم ما إذا كانت أخت لأب وأم وأخت لأب‏,‏ وأخت لأم

فصل: حكم ما إن كان معهم أحد الزوجين


باب الجدات


مسألة: للجدة إذا لم تكن أم السدس
مسألة: وكذلك إن كثرن‏,‏ لم يزدن على السدس فرضا

فصل: لا خلاف بين أهل العلم في توريث جدتين أم الأم وأم الأب


مسألة: إن كان بعضهن أقرب من بعض كان الميراث لأقربهن

فصل: حكم ما إذا اجتمعت جدة ذات قرابتين مع أخرى


مسألة: الجدة ترث وابنها حي
مسألة: الجدات المتحاذيات
مسألة: الوارثون من الرجال ومن النساء

فصل: وجميعهم ضربان: ذو فرض وعصبة


باب ميراث الجد


فصل: كيفية توريث الإخوة مع الجد والاختلاف فيه


مسألة: مذهب الإمام أحمد أن الجد يأخذ الأحظ من المقاسمة وثلث المال
مسألة: حكم ما إذا كان مع الجد والإخوة والأخوات أصحاب فرائض
مسألة: لا ينقص الجد أبدا من سدس جميع المال أو تسميته إذا زادت السهام
مسألة: حكم ما إذا كان أخ لأب وأم‏,‏ وأخ لأب

فصل: حكم ما إذا كان أخ لأبوين وأختان لأب وجَدّ


فصل: حكم ما إذا كان أخوان لأبوين وأخ لأب وجدّ


مسألة: حكم ما إذا كان أخ وأخت لأب وأم أو لأب وجد
مسألة: حكم ما إذا كانت أخت لأب وأم وأخت لأب وجد
مسألة: حكم ما إذا كان مع التي من قبل الأب أخوها
مسألة الأكدرية

فصل: حكم ما إذا كان هناك زوجة وأم وأخت وجد


فصل: زوجة وأخت وجد وجدة


مسألة: حكم ما إذا كانت أم وأخت وجد
فصل: أم أو جدة وأختان وجد
مسألة: بنت وأخت وجد

فصل: بنت وأخ وجد

فصل: بنتان‏,‏ أو أكثر أو بنت ابن وأخت وجد

فصل: زوج وأخت وجد

فصل: زوجة وبنت وأخت وجد


باب ذوي الأرحام


مسألة: يورث ذوو الأرحام فيجعل من لم يسم له فريضة على منزلة من سميت له ممنهو نحوه

فصل: إذا انفرد أحد من ذوى الأرحام‏,‏ أخذ المال كله


مسائل في هذا الباب

مسألة: إذا كان وارث غير الزوج والزوجة أو مولى نعمة‏,‏ فهو أحق بالمال منذوى الأرحام

الفصل الأول: الرد يقدم على ميراث ذوي الأرحام
الفصل الثاني: المولى المعتق وعصباته أحق من ذوي الأرحام
الفصل الثالث: في توريثهم مع الزوج والزوجة

فصل: ولا يعول من مسائل ذوى الأرحام إلا مسألة واحدة


مسألة: يورث الذكور والإناث من ذوى الأرحام بالسوية‏,‏ إذا كان أبوهم واحداوأمهم واحدة إلا الخال‏ والخالة

فصل: إذا كان معك أولاد بنات أو أخوات‏,‏ قسمت المال بين أمهاتهم على عددهن


مسائل في التنزيل

فصل: بنت بنت وبنت بنت ابن‏


مسألة: ابن أخت وبنت أخت أخرى
مسألة: ثلاث بنات ثلاث أخوات مفترقات

فصل: بنت أخ لأم وبنت ابن أخ لأب


فصل: ابن وبنت أخت لأبوين وبنتا أخ لأب وثلاثة بني أخت لأب وخمسة بني أختلأم وعشر بنات أخ لأم


مسألة: ثلاث بنات عمومة مفترقين
مسألة: ثلاث خالات مفترقات‏,‏ وثلاث عمات مفترقات

فصل: خالة وابن عمة‏


فصل: خال وخالة وأبو أم


فصل: عمة وابنة أخ

فصل: في عمات الأبوين وأخوالهما وخالاتهما

فصل: حكم ما إذا كان لذى الرحم قرابتان


مسائل شتى:

مسألة: ميراث الخنثى المشكل

فصل: اختلاف من ورثه نصف ميراث ذكر ونصف ميراث أنثى في كيفية توريثهم

فصل: حكم ما إن كان الخنثى يرث في حال دون حال

فصل: حكم ما إذا خلف خنثيين فصاعدا

فصل: شخصان ليس لهما في قبلهما مخرج: لا ذكر‏ ولا فرج


مسألة: ميراث ابن الملاعنة

فصل: ابن ملاعنة مات وترك بنتا وبنت ابن ومولى أمه

فصل: إن لم يترك ابن الملاعنة ذا سهم

فصل: إذا قسم ميراث الملاعنة ثم أكذب الملاعن نفسه

فصل: لو كان المنفي باللعان توأمين ولهما ابن آخر من الزوج لم ينفه

فصل: قولهم‏:‏ إن الأم عصبة ولدها‏,‏ وإن عصبتها عصبته إنما هو في الميراثخاصة

فصل: في ميراث ابن ابن الملاعنة إذا خلف أمه وأم أبيه‏


فصل: ميراث ولد الزنى


مسألة: العبد لا يرث ولا مال له‏,‏ فيورث عنه


فصل: ويرث الأسير الذي مع الكفار إذا علمت حياته

فصل: المدبر وأم الولد كالقن

فصل: حكم المكاتب


مسألة: ميراث المبعض والميراث منه وحجبه

فصل: ابن نصفه حر وابن ابن حر


فصل: بنت نصفها حر


مسألة: إذا مات وخلف ابنين‏,‏ فأقر أحدهما بأخ أو أخت

فصل: إن أقر جميع الورثة بوارث أو أقر به الميت ليثبت نسبه منه

فصل: إذا خلف ابنا واحدا فأقر بأخ من أبيه

فصل: معرفة الفضل

فصل: إذا خلف ابنين فأقر الأكبر بأخوين‏,‏ فصدقه الأصغر في أحدهما

فصل: إذا خلف ابنا فأقر بأخوين دفعة واحدة

فصل: لو خلف ثلاثة بنين‏,‏ فأقر أحدهم بأخ وأخت فصدقه أحد أخويه في الأخ‏,‏والآخر في الأخت

فصل: إذا خلف بنتا وأختا فأقرتا لصغيرة

فصل: إذا خلف ابنا فأقر بأخ ثم جحده

فصل: إذا مات رجل وخلف ابنين‏,‏ فمات أحدهما وترك بنتا فأقر الباقي بأخ لهمن أبيه

فصل: إذا أقر بعض الورثة ممن أعيلت له المسألة بمن يعصبه

فصل: إن أقر وارث بمن لا يرث

فصل: إقرار أحد الورثة بأن الموصى له أخو الميت


مسألة: القاتل لا يرث المقتول عمدا كان القتل أو خطأ

فصل: القتل المانع من الإرث هو القتل بغير حق


فصل: أربعة إخوة قتل أكبرهم الثاني‏,‏ ثم قتل الثالث الأصغر


مسألة: لا يرث مسلم كافرا‏,‏ ولا كافر مسلما إلا أن يكون معتقا فيأخذ ماله بالولاء

فصل: الكفار يتوارثون‏,‏ إذا كان دينهم واحدا

فصل: قياس المذهب عند المصنف‏ أن الملة الواحدة يتوارثون


مسألة: المرتد لا يرث أحدا إلا أن يرجع قبل قسمة الميراث

فصل: الزنديق كالمرتد

فصل: إذا ارتد أحد الزوجين قبل الدخول


مسألة: من أسلم على ميراث قبل أن يقسم‏,‏ قسم له

فصل: من كان رقيقا حين موت موروثه‏,‏ فأعتق قبل القسمة لم يرث


مسألة: متى قتل المرتد على ردته‏,‏ فماله فيء

فصل: الزنديق كالمرتد لا يرث ولا يورث

فصل: ارتداد الزوجين معا‏,‏ كارتداد أحدهما في فسخ نكاحهما وعدم ميراثأحدهما من الآخر

فصل: إذا لحق المرتد بدار الحرب وقف ماله فإن أسلم دفع إليه‏,‏ وإن مات صارفيئا

فصل: متى مات الذمى ولا وارث له‏,‏ كان ماله فيئا

فصل: الميراث بجميع القرابات إذا أمكن

فصل: المسائل التي تجتمع فيها قرابتان يصح الإرث بهما

فصل: حكم ما إن وطئ مسلم بعض محارمه بشبهة


مسألة: إذا غرق المتوارثان أو ماتا تحت هدم

فصل: حكم ما إن علم خروج روحهما معا في حال واحدة


مسألة‏:‏ من لم يرث لم يحجب

فصل: من لا يرث لحجب غيره له‏,‏ فإنه يحجب وإن لم يرث

فصل‏:‏ في ميراث الحمل

فصل: لا يرث الحمل إلا بشرطين

فصل: إن ولدت توأمين فاستهل أحدهما ولم يعلم بعينه

فصل: إذا ولدت الحامل توأمين فسمع الاستهلال من أحدهما‏,‏ ثم سمع مرة أخرىفلم يدر أهو من الأول أو من الثاني‏

فصل: إذا ضرب بطن حامل فأسقطت

فصل: دية المقتول موروثة عنه كسائر أمواله

فصل‏:‏ في ميراث المفقود

فصل‏:‏ ميراث الأسير

فصل‏:‏ استواء نكاح المرض والصحة في صحة العقد والميراث

فصل: لا فرق في ميراث الزوجين بين ما قبل الدخول وبعده

فصل: أما النكاح الفاسد‏,‏ فلا يثبت به التوارث بين الزوجين

فصل في الطلاق‏

فصل‏:‏ لو صح من مرضه ذلك ثم مات بعده لم ترثه

فصل‏:‏ لو طلق امرأته ثلاثا في مرضه قبل الدخول بها

فصل‏:‏ لو طلق المدخول بها طلاقا رجعيا ثم مرض في عدتها‏,‏ ومات بعدانقضائها

فصل‏:‏ إن طلقها ثلاثا في مرضه‏,‏ فارتدت ثم أسلمت ثم مات في عدتها

فصل‏:‏ إذا طلق المسلم المريض زوجته الأمة والذمية طلاقا بائنا ثم أسلمتالذمية‏,‏ وعتقت الأمة ثم مات في عدتهما

فصل‏:‏ إذا قال لامرأته في صحته‏:‏ إذا مرضت فأنت طالق

فصل‏:‏ إن سألته الطلاق في مرضه فأجابها

فصل‏:‏ إن علق طلاقها في الصحة على شرط وجد في المرض

فصل‏:‏ إذا استكره الابن امرأة أبيه على ما ينفسخ به نكاحها‏,‏ من وطء أوغيره في مرض أبيه فمات أبوه من مرضه ذلك

فصل‏:‏ إن فعلت المريضة ما يفسخ نكاحها

فصل‏:‏ إذا طلق المريض امرأته ثم نكح أخرى‏,‏ ومات من مرضه في عدة المطلقة

فصل‏:‏ إذا قال الرجل لنسائه‏:‏ إحداكن طالق يعني واحدة بعينها

فصل‏:‏ لو كان أربع نسوة‏,‏ فطلق إحداهن غير معينة ثم نكح خامسة بعد انقضاءعدتها ثم مات ولم يبين


باب الاشتراك في الطهر


مسألة‏:‏ إذا ألحق باثنين‏,‏ فمات وترك أمه حرة

__________________
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أنت المشاهد رقم
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس

  #4  
قديم 02 / 07 / 2015, 47 : 02 PM
الصورة الرمزية ابراهيم عمران
ابراهيم عمران غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الادارة ووكيل مجلس نقابة المحامين بالجيزة
 
تاريخ التسجيل: 15 / 04 / 2003
الدولة: مصر
المشاركات: 5,664
افتراضي


كتاب الفرائض

روى أبو داود‏,‏ بإسناده عن عبد الله بن عمرو بن العاص أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قال‏:‏ ‏(‏‏(‏ العلم ثلاثة‏,‏ وما سوى ذلك فهو فضل آية محكمة وسنة قائمة وفريضة عادلة ‏)‏‏)‏ وعن أبي هريرة‏,‏ أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال‏:‏ ‏(‏‏(‏ تعلموا الفرائض وعلموه فإنه نصف العلم‏,‏ وهو ينسى وهو أول شيء ينتزع من أمتي ‏)‏‏)‏ أخرجه ابن ماجه ويروى عن عبد الله أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال‏:‏ ‏(‏‏(‏ تعلموا الفرائض‏,‏ وعلموها الناس فإني امرؤ مقبوض وإن العلم سيقبض‏,‏ حتى يختلف الرجلان في الفريضة فلا يجدان من يفصل بينهما ‏)‏‏)‏ وروى سعيد عن جرير بن عبد الحميد‏,‏ عن الأعمش عن إبراهيم قال‏:‏ قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه‏:‏ تعلموا الفرائض فإنها من دينكم وعن جرير‏,‏ عن عاصم الأحول عن مورق العجلي قال‏:‏ قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه تعلموا الفرائض‏,‏ واللحن والسنة كما تعلمون القرآن وقال‏:‏ حدثنا أبو الأحوص‏,‏ أخبرنا أبو إسحاق عن أبي الأحوص عن عبد الله قال‏:‏ من تعلم القرآن فليتعلم الفرائض وروى جابر بن عبد الله‏,‏ قال‏:‏ جاءت امرأة سعد بن الربيع إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بابنتيها من سعد فقالت‏:‏ يا رسول الله هاتان ابنتا سعد بن الربيع‏,‏ قتل أبوهما معك في أحد شهيدا وإن عمهما أخذ مالهما ولا ينكحان إلا ولهما مال قال‏:‏ فنزلت آية الميراث‏,‏ فأرسل رسول الله -صلى الله عليه وسلم- إلى عمهما فقال‏:‏ ‏(‏‏(‏ أعط ابنتي سعد الثلثين وأمهما الثمن‏,‏ وما بقي فهو لك ‏)‏‏)‏ رواه أحمد في ‏"‏ مسنده ‏"‏



مسألة‏

قال أبو القاسم -رحمه الله-‏:‏ ‏[‏ولا يرث أخ‏,‏ ولا أخت لأب وأم أو لأب مع ابن ولا مع ابن ابن وإن سفل‏,‏ ولا مع أب‏]‏



أجمع أهل العلم على هذا بحمد الله وذكر ذلك ابن المنذر‏,‏ وغيره والأصل في هذا قول الله تعالى‏:‏ ‏(‏‏(‏ يستفتونك قل الله يفتيكم في الكلالة إن امرؤ هلك ليس له ولد وله أخت فلها نصف ما ترك وهو يرثها إن لم يكن لها ولد ‏)‏‏)‏ الآية والمراد بذلك الإخوة والأخوات من الأبوين أو من الأب‏,‏ بلا خلاف بين أهل العلم ولأنه قال‏:‏ ‏(‏‏(‏ وهو يرثها إن لم يكن لها ولد ‏)‏‏)‏ وهذا حكم العصبة فاقتضت الآية أنهم لا يرثون مع الولد والوالد لأن الكلالة من لا ولد له ولا والد خرج من ذلك البنات‏,‏ والأم لقيام الدليل على ميراثهم معهما بقي ما عداهما على ظاهره فيسقط ولد الأبوين‏,‏ ذكرهم وأنثاهم بثلاثة بالابن وابن الابن وإن سفل وبالأب ويسقط ولد الأب بهؤلاء الثلاثة‏,‏ وبالأخ من الأبوين لما روى عن على رضي الله عنه ‏(‏‏(‏ أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- قضى بالدين قبل الوصية ‏)‏‏)‏ ولأن أعيان بني الأم يتوارثون دون بني العلات يرث الرجل أخاه لأبيه وأمه دون أخيه لأبيه أخرجه الترمذي‏.‏



مسألة‏

قال‏:‏ ‏[‏ولا يرث أخ ولا أخت لأم‏,‏ مع ولد ذكرا كان الولد أو أنثى ولا مع ولد الابن‏,‏ ولا مع أب ولا مع جد‏]‏


وجملة ذلك أن ولد الأم‏,‏ ذكرهم وأنثاهم يسقطون بأربعة بالولد وولد الابن‏,‏ والأب والجد أب الأب وإن علا أجمع على هذا أهل العلم‏,‏ فلا نعلم أحدا منهم خالف هذا إلا رواية شذت عن ابن عباس في أبوين‏,‏ وأخوين لأم للأم الثلث وللأخوين الثلث‏,‏ وقيل عنه‏:‏ لهما ثلث الباقي وهذا بعيد جدا فإن ابن عباس يسقط الإخوة كلهم بالجد فكيف يورث ولد الأم مع الأب ولا خلاف بين أهل العلم في أن ولد الأم يسقطون بالجد‏,‏ فكيف يرثون مع الأب والأصل في هذه الجملة قول الله تعالى‏:‏ ‏(‏‏(‏ وإن كان رجل يورث كلالة أو امرأة وله أخ أو أخت فلكل واحد منهما السدس فإن كانوا أكثر من ذلك فهم شركاء في الثلث ‏)‏‏)‏ والمراد بهذه الآية الأخ والأخت من الأم بإجماع أهل العلم وفي قراءة سعد بن أبي وقاص‏:‏ ‏"‏ وله أخ أو أخت من أم ‏"‏‏,‏ والكلالة في قول الجمهور‏:‏ من ليس له ولد ولا والد فشرط في توريثهم عدم الولد والوالد‏,‏ والولد يشمل الذكر والأنثى والوالد يشمل الأب والجد‏.‏



__________________
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أنت المشاهد رقم
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس

  #5  
قديم 02 / 07 / 2015, 48 : 02 PM
الصورة الرمزية ابراهيم عمران
ابراهيم عمران غير متواجد حالياً
رئيس مجلس الادارة ووكيل مجلس نقابة المحامين بالجيزة
 
تاريخ التسجيل: 15 / 04 / 2003
الدولة: مصر
المشاركات: 5,664
افتراضي


فصل‏

اختلف أهل العلم في الكلالة فقيل‏:‏ الكلالة اسم للورثة‏,‏ ما عدا الوالدين والمولودين نص أحمد على هذا وروى عن أبي بكر الصديق رضي الله عنه أنه قال‏:‏ الكلالة من عدا الولد والوالد واحتج من ذهب إلى هذا بقول الفرزدق في بني أمية‏:‏


ورثتم قناة المجد لا عن كلالة ** عن ابني مناف عبد شمس وهاشم

واشتقاقه من الإكليل الذي يحيط بالرأس ولا يعلو عليه‏,‏ فكأن الورثة ما عدا الولد والوالد قد أحاطوا بالميت من حوله لا من طرفيه أعلاه وأسفله كإحاطة الإكليل بالرأس فأما الوالد والولد فهما طرفا الرجل‏,‏ فإذا ذهبا كان بقية النسب كلالة قال الشاعر‏:‏


فكيف بأطرافي إذا ما شتمتني ** وما بعد شتم الوالدين صلوح

وقالت طائفة ‏:‏ الكلالة اسم للميت نفسه الذي لا ولد له ولا والد يروى ذلك عن عمر وعلي‏,‏ وابن مسعود وقيل‏:‏ الكلالة قرابة الأم واحتجوا بقول الفرزدق الذي أنشدناه عني أنكم ورثتم الملك عن آبائكم لا عن أمهاتكم ويروى عن الزهري أنه قال‏:‏ الميت الذي لا ولد له ولا والد كلالة‏,‏ ويسمى وارثه كلالة والآيتان في سورة النساء والمراد بالكلالة فيهما الميت ولا خلاف في أن اسم الكلالة يقع على الإخوة من الجهات كلها وقد دل على صحة ذلك قول جابر‏:‏ يا رسول الله كيف الميراث‏؟‏ إنما يرثني كلالة فجعل الوارث هو الكلالة‏,‏ ولم يكن لجابر يومئذ ولد ولا والد وممن ذهب إلى أنه يشترط في الكلالة عدم الولد والوالد زيد وابن عباس وجابر بن زيد والحسن‏,‏ وقتادة والنخعي وأهل المدينة والبصرة والكوفة ويروى عن ابن عباس أنه قال‏:‏ الكلالة من لا ولد له ويروى ذلك عن عمر والصحيح عنهما كقول الجماعة‏.‏


مسألة

قال‏:‏ ‏[‏والأخوات مع البنات عصبة‏,‏ لهن ما فضل وليست لهن معهن فريضة مسماة‏]‏

العصبة هو الوارث بغير تقدير وإذا كان معه ذو فرض أخذ ما فضل عنه‏,‏ قل أو كثر وإن انفرد أخذ الكل وإن استغرقت الفروض المال سقط والمراد بالأخوات ها هنا الأخوات من الأبوين أو من الأب لأنه قد ذكر أن ولد الأم لا ميراث لهم مع الولد‏,‏ وهذا قول عامة أهل العلم يروى ذلك عن عمر وعلي‏,‏ وزيد وابن مسعود ومعاذ‏,‏ وعائشة رضي الله عنهم وإليه ذهب عامة الفقهاء إلا ابن عباس ومن تابعه فإنه يروى عنه أنه كان لا يجعل الأخوات مع البنات عصبة‏,‏ فقال في بنت وأخت‏:‏ للبنت النصف ولا شيء للأخت فقيل له‏:‏ إن عمر قضى بخلاف ذلك جعل للأخت النصف فقال ابن عباس‏:‏ أنتم أعلم أم الله‏؟‏ يريد قول الله سبحانه‏:‏ ‏(‏‏(‏ إن امرؤ هلك ليس له ولد وله أخت فلها نصف ما ترك ‏)‏‏)‏ فإنما جعل لها الميراث بشرط عدم الولد والحق فيما ذهب إليه الجمهور‏,‏ فإن ابن مسعود قال في بنت وبنت ابن وأخت‏:‏ لأقضين فيها بقضاء رسول الله -صلى الله عليه وسلم- للبنت النصف‏,‏ ولبنت الابن السدس وما بقي فللأخت رواه البخاري وغيره واحتجاج ابن عباس لا يدل على ما ذهب إليه‏,‏ بل يدل على أن الأخت لا يفرض لها النصف مع الولد ونحن نقول به فإن ما تأخذ مع البنت ليس بفرض‏,‏ وإنما هو بالتعصيب كميراث الأخ وقد وافق ابن عباس على ثبوت ميراث الأخ مع الولد مع قول الله تعالى‏:‏ ‏(‏‏(‏ وهو يرثها إن لم يكن لها ولد ‏)‏‏)‏ وعلى قياس قوله ينبغي أن يسقط الأخ لاشتراطه في توريثه منها عدم ولدها وهو خلاف الإجماع‏,‏ ثم إن النبي -صلى الله عليه وسلم- وهو المبين لكلام الله تعالى قد جعل للأخت مع البنت وبنت الابن الباقي عن فرضهما وهو الثلث‏,‏ ولو كانت ابنتان وبنت ابن لسقطت بنت الابن وكان للأخت الباقي‏,‏ وهو الثلث فإن كان معهم أم فلها السدس ويبقى للأخت السدس فإن كان بدل الأم زوج فالمسألة من اثني عشر‏,‏ للزوج الربع وللابنتين الثلثان وبقي للأخت نصف السدس فإن كان معهم أم‏,‏ عالت المسألة وسقطت الأخت‏.‏


مسألة‏‏

قال‏:‏ ‏[‏وبنات الابن بمنزلة البنات إذا لم يكن بنات‏]‏

أجمع أهل العلم على أن بنات الابن بمنزلة البنات عند عدمهن في إرثهن‏,‏ وحجبهن لمن يحجبه البنات وفي جعل الأخوات معهن عصبات وفي أنهن إذا استكملن الثلثين سقط من أسفل منهن بنات الابن‏,‏ وغير ذلك والأصل في ذلك قول الله عز وجل‏:‏ ‏(‏‏(‏ يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك ‏)‏‏)‏ وولد البنين أولاد قال الله تعالى‏:‏ ‏(‏‏(‏ يا بني آدم ‏)‏‏)‏ يخاطب بذلك أمة محمد -صلى الله عليه وسلم- وقال‏:‏ ‏(‏‏(‏ يا بني إسرائيل ‏)‏‏)‏ يخاطب بذلك من في عصر النبي -صلى الله عليه وسلم- منهم وقال الشاعر‏:‏


بنونا بنو أبنائنا وبناتنا ** بنوهن أبناء الرجال الأباعد


مسألة‏

قال‏:‏ ‏[‏فإن كن بنات وبنات ابن فللبنات الثلثان وليس لبنات الابن شيء‏,‏ إلا أن يكون معهن ذكر فيعصبهن فيما بقي للذكر مثل حظ الأنثيين‏]‏

أجمع أهل العلم على أن فرض الابنتين الثلثان إلا رواية شاذة عن ابن عباس‏,‏ أن فرضهما النصف لقول الله تعالى‏:‏ ‏(‏‏(‏ فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك ‏)‏‏)‏ فمفهومه أن ما دون الثلاث ليس لهما الثلثان والصحيح قول الجماعة فإن النبي - صلى الله عليه وسلم- قال لأخى سعد بن الربيع‏:‏ ‏"‏ أعط ابنتي سعد الثلثين ‏"‏ وقال الله تعالى في الأخوات‏:‏ ‏(‏‏(‏ فإن كانتا اثنتين فلهما الثلثان مما ترك ‏)‏‏)‏ وهذا تنبيه على أن للبنتين الثلثين لأنهما أقرب ولأن كل من يرث الواحد منهم النصف فللاثنتين منهم الثلثان‏,‏ كالأخوات من الأبوين والأخوات من الأب وكل عدد يختلف فرض واحدهم وجماعتهم فللاثنين منهم مثل فرض الجماعة‏,‏ كولد الأم والأخوات من الأبوين أو من الأب‏,‏ فأما الثلاث من البنات فما زاد فلا خلاف في أن فرضهن الثلثان وأنه ثابت بقول الله تعالى‏:‏ ‏(‏‏(‏ فإن كن نساء فوق اثنتين فلهن ثلثا ما ترك ‏)‏‏)‏ واختلف فيما ثبت به فرض الابنتين‏,‏ فقيل‏:‏ ثبت بهذه الآية والتقدير فإن كن نساء اثنتين‏,‏ وفوق صلة كقوله‏:‏ ‏(‏‏(‏ فاضربوا فوق الأعناق ‏)‏‏)‏ أي اضربوا الأعناق وقد دل على هذا أن النبي -صلى الله عليه وسلم- حين نزلت هذه الآية أرسل إلى أخي سعد بن الربيع‏:‏ ‏"‏ أعط ابنتي سعد الثلثين ‏"‏ وهذا من النبي -صلى الله عليه وسلم- تفسير للآية‏,‏ وبيان لمعناها واللفظ إذا فسر كان الحكم ثابتا بالمفسر لا بالتفسير ويدل على ذلك أيضا أن سبب نزول الآية قصة بنتي سعد بن الربيع وسؤال أمهما عن شأنهما في ميراث أبيهما وقيل‏:‏ بل ثبت بهذه السنة الثابتة وقيل‏:‏ بل ثبت بالتنبيه الذي ذكرناه وقيل‏:‏ بل ثبت بالإجماع وقيل‏:‏ بالقياس وفي الجملة فهذا حكم قد أجمع عليه‏,‏ وتواردت عليه الأدلة التي ذكرناها كلها فلا يضرنا أيها أثبته وأجمع أهل العلم على أن بنات الصلب متى استكملن الثلثين سقط بنات الابن‏,‏ ما لم يكن بإزائهن أو أسفل منهن ذكر يعصبهن وذلك لأن الله تعالى لم يفرض للأولاد إذا كانوا نساء إلا الثلثين قليلات كن أو كثيرات‏,‏ وهؤلاء لم يخرجن عن كونهن نساء من الأولاد وقد ذهب الثلثان لولد الصلب فلم يبق لهن شيء‏,‏ ولا يمكن أن يشاركن بنات الصلب لأنهن دون درجتهن فإن كان مع بنات الابن ابن في درجتهن كأخيهن‏,‏ أو ابن عمهن أو أنزل منهن كابن أخيهن أو ابن ابن عمهن‏,‏ أو ابن ابن ابن عمهن عصبهن في الباقي فجعل بينهم للذكر مثل حظ الأنثيين وهذا قول عامة العلماء يروى ذلك عن علي‏,‏ وزيد وعائشة رضي الله عنهم وبه قال مالك والثوري‏,‏ والشافعي رضي الله عنهم وإسحاق وأصحاب الرأي وبه قال سائر الفقهاء إلا ابن مسعود ومن تبعه فإنه خالف الصحابة في ست مسائل من الفرائض هذه إحداهن‏,‏ فجعل الباقي للذكر دون أخواته وهو قول أبي ثور لأن النساء من الأولاد لا يرثن أكثر من الثلثين بدليل ما لو انفردن وتوريثهن ها هنا يفضي إلى توريثهن أكثر من ذلك ولنا قول الله تعالى‏:‏ ‏(‏‏(‏ يوصيكم الله في أولادكم للذكر مثل حظ الأنثيين ‏)‏‏)‏ وهؤلاء يدخلون في عموم هذا اللفظ بدليل تناوله لهم لو لم يكن بنات وعدم البنات لا يوجب لهم هذا الاسم ولأن كل ذكر وأنثى يقتسمون المال إذا لم يكن معهم ذو فرض‏,‏ يجب أن يقتسما الفاضل عنه كأولاد الصلب والإخوة مع الأخوات وما ذكروه فهو في الاستحقاق للفرض فأما في مسألتنا فإنما يستحقون بالتعصيب‏,‏ فكان معتبرا بأولاد الصلب والإخوة والأخوات ثم ويبطل ما ذكروه بما إذا خلف ابنا وست بنات‏,‏ فإنهن يأخذن ثلاثة أرباع المال وإن كن ثمانيا أخذن أربعة أخماسه وإن كن عشرا أخذن خمسة أسداسه وكلما زدن في العدد‏,‏ زاد استحقاقهن‏.‏



__________________
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
أنت المشاهد رقم
نقرتين لعرض الصورة في صفحة مستقلة
رد مع اقتباس

  #6  
قديم 02 / 07 / 2015, 50 : 06 PM
ابراهيم خليل غير متواجد حالياً
عميد المنتدى و مشرف عام الاقسام القانونية
 
تاريخ التسجيل: 08 / 08 / 2003
الدولة: مصر
المشاركات: 1,056
Icon88

الله يعزك ويبارك فيك
__________________
المستشار القانوني/إبراهيم خليل
محام بالنقض والدستورية والإدارية العليا
عضو اتحاد المحامين العرب
عضو الجمعية المصرية للقانون الدولي
عضو جمعية الضرائب المصرية
جمهورية مصر العربية - القاهرة
موبيل 01005225061 مكتب 23952217
ص . ب 68 باب الخلق القاهرة مصر 11638
12 شارع سامي البارودي – عابدين - القاهرة - جمهورية مصر العربية
email
thefreelawyer@yahoo.com

رد مع اقتباس

  #7  
قديم 07 / 07 / 2015, 48 : 11 PM
أبوحميد غير متواجد حالياً
عضو مسجل
 
تاريخ التسجيل: 20 / 06 / 2010
المشاركات: 1
افتراضي بارك الله فيك

مجهود مشكور
رد مع اقتباس
إضافة رد


أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة


الساعة الآن 28 : 03 PM.


Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2018, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir

المشاركات المنشورة في شبكة عمران القانونيه لا تعبر عن رأي إدارة المنتدى ولا تمثل إلا رأي كاتبها فقط ..

جميع الحقوق محفوظة لشبكة عمران القانونيةAd Management by RedTyger